العلاج الطبيعي بعد الكسر

العلاج الطبيعي بعد الكسر

كيف تتم العملية بعد الخروج من المستشفى؟

يلعب العلاج الطبيعي بعد الكسر دورًا مهمًا في حياة العديد من الأشخاص. العلاج الطبيعي بعد الكسر هو عملية علاجية تساعد المرضى على استعادة القدرة على الحركة وقوة العضلات بعد الكسر. يعد هذا العلاج جزءًا مهمًا من عملية الشفاء بعد الكسر وهو مصمم لمساعدة المرضى على التعافي من آثار الكسر في أسرع وقت ممكن.

في هذه المقالة، ستتعرف على المزيد حول ما بعد الكسر. عملية العلاج الطبيعي للكسور. ستتلقى أيضًا معلومات حول الطرق التي يمكن استخدامها والمدة التي تستغرقها عملية العلاج.

ما هو العلاج الطبيعي بعد الكسر؟

ما بعد الكسر؟ العلاج الطبيعي للكسور، وهو جزء مهم من عملية شفاء الكسر. يساعد هذا العلاج على استعادة الحركة وقوة العضلات بعد الكسر. وهو مصمم أيضًا لتقليل الألم وتحسين نوعية حياة المريض.

يقوم المعالجون الطبيعيون بإجراء سلسلة من الاختبارات والقياسات لتحديد خطة العلاج الأنسب لعملية علاج المرضى بعد الكسر. تستخدم هذه الاختبارات لقياس قوة عضلات المريض وقدرته على الحركة ومستوى الألم.

قد تختلف خطة العلاج حسب عمر المريض وحالته الصحية وشدة الكسر. ومع ذلك، فإن الطرق المستخدمة بشكل متكرر في العلاج الطبيعي بعد الكسر هي:

التمارين

في العلاج الطبيعي بعد الكسر، غالبًا ما تستخدم التمارين لزيادة العضلات. القوة والتنقل. وقد تختلف التمارين حسب عمر المريض وحالته الصحية وشدة الكسر.

التمارين عادة ما تكون عبارة عن حركات يستطيع المريض القيام بها بنفسه. تساعد هذه على تقوية العضلات ومساعدة المريض على استعادة قدرته على الحركة.

العلاج اليدوي

العلاج اليدوي هو طريقة علاجية يطبقها المعالجون الطبيعيون. يقوم المعالجون الفيزيائيون في هذه الطريقة بالتلاعب بعضلات المريض ومفاصله وأنسجته.

تعمل هذه الطريقة على إرخاء عضلات المريض وتقليل الألم. كما أن العلاج اليدوي يمكن أن يساعد في زيادة قدرة المريض على الحركة ومساعدته على التعافي بشكل أسرع.

العلاج الكهربائي

العلاج الكهربائي هو طريقة علاجية يطبقها المعالجون الطبيعيون. في هذه الطريقة، يتم استخدام التيارات الكهربائية ذات الجهد المنخفض. يمكن استخدام العلاج الكهربائي لتقليل الألم وتخفيف التشنجات العضلية وتقوية العضلات.

العلاج بالموجات فوق الصوتية

العلاج بالموجات فوق الصوتية هو طريقة علاج يتم فيها إصدار أصوات عالية التردد تستخدم الموجات. يمكن استخدام هذه الطريقة لتقليل الألم وشفاء الأنسجة والمساعدة في تقوية العضلات.

العلاج بالحرارة والباردة

العلاج بالحرارة والبرودة على يد أخصائيي العلاج الطبيعي. إنها طريقة علاج شائعة الاستخدام. في هذه الطريقة يتم تطبيق الحرارة والبرودة لتقليل آلام المريض وتخفيف التشنجات العضلية. في حين أن الاستخدام الساخن يزيد من تدفق الدم، فإن الاستخدام البارد يمكن أن يقلل التورم.

كم من الوقت يستغرق العلاج الطبيعي بعد الكسر؟

عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر قد تختلف حالة المريض حسب العمر والحالة الصحية وشدة الكسر. ومع ذلك، عادة ما يستغرق الأمر ما بين 6 إلى 12 أسبوعًا.

قد تختلف عملية العلاج حسب نوع الكسر وشدته. على سبيل المثال، في الكسر البسيط، قد تكون فترة العلاج أقصر، بينما في الكسر الأكثر تعقيدًا، قد تكون فترة العلاج أطول.

كيف تتم عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر؟

يتم تحديد عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر وفقًا لاحتياجات المريض أثناء عملية الشفاء بعد الكسر. تتكون عملية العلاج عادةً من الخطوات التالية:

التقييم

تبدأ عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر بالتقييم. في هذا التقييم، يقوم المعالج الطبيعي بقياس قوة عضلات المريض وحركته ومستوى الألم. وتستخدم هذه القياسات لمراقبة تقدم المريض في عملية الشفاء.

خطة العلاج

وبعد التقييم، يحدد أخصائي العلاج الطبيعي خطة العلاج الأنسب للحالة. عملية علاج المريض بعد الكسر. قد تختلف خطة العلاج حسب عمر المريض وحالته الصحية ونوع الكسر. تتكون الخطة العلاجية من العديد من العلاجات المختلفة لتقليل آلام المريض وزيادة قوة العضلات واستعادة القدرة على الحركة.

تطبيق العلاج

بعد تحديد الخطة العلاجية، يبدأ المعالج الطبيعي في تطبيق العملية العلاجية للمريض. في هذه العملية، يتم استخدام طرق مختلفة لتقليل آلام المريض. على سبيل المثال، يتم استرخاء العضلات عن طريق العلاج اليدوي، ويتم تقليل الألم عن طريق العلاج الكهربائي، ويتم شفاء الأنسجة عن طريق العلاج بالموجات فوق الصوتية.

خلال عملية العلاج، يتم أيضًا تحديد التمارين والأنشطة التي يمكن للمريض القيام بها في المنزل. يمكن أن تساعد هذه التمارين والأنشطة على زيادة قوة عضلات المريض، واستعادة القدرة على الحركة، وتسريع عملية الشفاء.

المتابعة

أثناء عملية العلاج، يساعد المعالج الطبيعي المريض على مراقبة عملية الشفاء عن كثب. خلال فترة المتابعة هذه، يتم قياس قوة عضلات المريض وحركته ومستوى الألم. وتستخدم هذه القياسات لمراقبة تقدم المريض في عملية الشفاء.

بالإضافة إلى ذلك، يتم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع حدوث مضاعفات محتملة أثناء عملية العلاج. على سبيل المثال، يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يغير وضع سرير المريض بانتظام لمنع تعرض المريض لمشاكل خطيرة مثل تقرحات الفراش.

ما الذي يجب مراعاته بعد العلاج الطبيعي بعد الكسر؟

بعد العلاج الطبيعي بعد الكسر، قد يحتاج المرضى إلى اتخاذ بعض الاحتياطات لتسريع عملية الشفاء وتجنب تكرار الكسر. وهذه التدابير هي كما يلي:

الاستمرار في التمارين

إن أداء التمارين التي تم تعلمها أثناء العلاج الطبيعي بعد الكسر بانتظام في المنزل سيساعد على زيادة القوة العضلية للمريض. واستعادة الحركة.

الضوابط المنتظمة

من المهم الذهاب إلى مراقبة الطبيب بانتظام بعد عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر، لمتابعة حالة المريض عملية الشفاء عن كثب ولمنع المضاعفات المحتملة.

كن حذرًا

بعد العلاج الطبيعي بعد الكسر، قد يحتاج المرضى إلى توخي الحذر وزيادة أنشطتهم تدريجيًا . قد يؤدي القيام بأنشطة شاقة بشكل مفرط أثناء عملية الشفاء إلى حدوث الكسور مرة أخرى.

انتبه إلى التغذية

في عملية العلاج الطبيعي بعد الكسر، يجب على المرضى ينبغي تناول نظام غذائي صحي. من المهم اتباع نمط السكتة الدماغية. يمكن أن يساعد الحصول على ما يكفي من البروتين والكالسيوم والمواد المغذية الأخرى في الحفاظ على صحة العظام وتسريع عملية الشفاء.

الإقلاع عن التدخين

يمكن أن يؤثر التدخين سلبًا على صحة العظام و إبطاء عملية الشفاء بعد الكسر. لذلك يجب تجنب التدخين أثناء العلاج الطبيعي بعد الكسر فهو وسيلة علاجية فعالة يتم تحديد خطة العلاج حسب نوع وموقع وشدة كسر المريض. تستخدم عملية العلاج العديد من الطرق المختلفة لتقليل الألم واسترخاء العضلات وشفاء الأنسجة، ومن المهم التوقف عن ذلك. يمكن أن تساعد هذه التدابير في تسريع عملية شفاء المريض ومنع الكسور مرة أخرى.

إذا كنت تخضع للعلاج الطبيعي بعد الكسر، فمن المهم اتباع توصيات طبيبك، واتباع خطة العلاج واتخاذ الاحتياطات الموصى بها لتسريع عملية الشفاء.

p>

قراءة: 0