عملية العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة

عملية العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة

اقتراحات لتسريع عملية التعافي

علاج العناية المركزة هو أسلوب علاجي يتم تطبيقه لإنقاذ حياة المرضى المصابين بأمراض وصدمات تهدد حياتهم. يتطلب علاج العناية المركزة مراقبة وعلاجًا مكثفًا للمرضى لدعم الوظائف الحيوية في أجسامهم. يمكن أن يؤدي العلاج في العناية المركزة إلى عدد من العواقب السلبية، مثل الإقامة الطويلة في المستشفى والتعب الشديد والضعف في جسم المريض. ولهذا السبب، يساعد العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة المرضى على العودة إلى حياتهم اليومية وتسريع عملية الشفاء. في هذه العملية، يقوم أخصائيو العلاج الطبيعي بتصميم تمارين وعلاجات محددة للمرضى لاستخدام أجسادهم بشكل صحيح. تساعد عملية العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة المرضى على إعادة اكتشاف أجسادهم واكتساب الاستقلالية والثقة بالنفس.

في هذا المقال سنشارك اقتراحات لتسريع عملية العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة.

ابدأ العلاج الطبيعي مبكرًا

بعد العلاج في العناية المركزة، تصبح أجسام المرضى ضعيفة جدًا وتقل وظائفهم الجسدية. ولذلك، فإن بدء العلاج الطبيعي مبكرًا مهم لتسريع عملية الشفاء. يساعد أخصائيو العلاج الطبيعي المرضى على استخدام أجسامهم بشكل صحيح، وزيادة كتلة العضلات، وزيادة مرونة المفاصل، وتحسين الدورة الدموية. إن بدء العلاج مبكراً يساعد على استعادة وظائف الجسم ويزيد من شعور المرضى بالاستقلالية والثقة، وقد يحتاجون إلى البقاء في السرير. ولذلك، قد يواجهون مشاكل مثل هزال العضلات وضعف العضلات. زيادة النشاط البدني يزيد من كتلة العضلات، ويزيد من قوة العضلات ويساعد على استعادة الوظيفة. يقوم الخبراء بتصميم برامج تمارين لمساعدة المرضى على زيادة نشاطهم البدني بأمان. هذه التمارين هي فهو يساعد السادة على التحرك ببطء والبدء في المشي وزيادة قوة عضلاتهم وتقوية أجسامهم. ومع ذلك، فمن المهم ألا يفرط المرضى في ممارسة التمارين وأن يتبعوا توصيات الطبيب.

قم بتمارين الجهاز التنفسي

بعد علاج العناية المركزة، يتم فحص الجهاز التنفسي للمرضى قد تتأثر الوظائف أيضًا. ولذلك فإن ممارسة تمارين التنفس تساعد على تقوية الجهاز التنفسي لدى المرضى وتساعد على استعادة وظائف الجهاز التنفسي. تساعد تمارين التنفس المرضى على تقوية عضلات الصدر وتعميق التنفس والحصول على المزيد من الأكسجين، وقد يحدث نقص أيضًا. لذلك، من المهم للمرضى الاهتمام بتغذيتهم. النظام الغذائي الغني بالمغذيات يساعد أجسام المرضى على الشفاء. أثناء عملية العلاج الطبيعي، يوصى بأن يستهلك المرضى نظامًا غذائيًا غنيًا بالبروتين والفيتامينات والمعادن. يساعد الأطباء وأخصائيو التغذية المرضى على تنظيم خططهم الغذائية.

إجراء متابعة وضوابط منتظمة

عملية العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة، والمتابعة السليمة صحة المرضى تتطلب منهم. تضمن المتابعة والضوابط المنتظمة تقدم عمليات شفاء المرضى بشكل صحيح. يقوم الأطباء بفحص الحالة الصحية للمرضى بانتظام وتعديل خططهم العلاجية وفقًا لذلك. يقوم أخصائيو العلاج الطبيعي أيضًا بمراقبة برامج التمارين الرياضية للمرضى بانتظام وتعديل خططهم العلاجية وفقًا لذلك، مما يسمح لهم بالاستفادة من العلاجات الداعمة لتقليل التوتر وتسريع عملية الشفاء. على سبيل المثال، يساعد العلاج بالتدليك المرضى على استرخاء عضلاتهم وتقليل الألم. يمكن أن تساعد العلاجات البديلة مثل الوخز بالإبر والعلاج بالضغط واليوجا المرضى على تحسين صحتهم الجسدية والعاطفية.

الحفاظ على التحفيز العالي

العناية المركزة يعد العلاج الطبيعي بعد العملية الجراحية عملية صعبة، بينما يساعد المرضى على تحسين صحتهم الجسدية والعاطفية. من المهم أن يحافظ المرضى على حافزهم العالي. إن تحديد الأهداف لأنفسهم والاحتفال بالنجاحات وتقدير أنفسهم أثناء عملية التعافي سيزيد من تحفيز المرضى، مما يؤثر على صحتهم الجسدية، ولكن أيضًا على صحتهم النفسية. ولذلك، من المهم أن يتلقى المرضى الدعم النفسي. يساعد علماء النفس والأطباء النفسيون المرضى على تحسين صحتهم العاطفية.

احصل على الدعم الاجتماعي

يمكن أن يؤثر العلاج الطبيعي بعد العناية المركزة أيضًا على الحياة الاجتماعية للمرضى. لذلك، من المهم أن يحصل المرضى على الدعم الاجتماعي. يمكن أن يلعب دعم العائلة والأصدقاء والمجتمع دورًا داعمًا في عملية تعافي المرضى.

امنح وقتك

العلاج الطبيعي بعد الرعاية المركزة تساعد هذه العملية أجسام المرضى على الشفاء وفي حين أنها تساعد على التقوية، فهي أيضًا عملية طويلة. لذلك، من المهم للمرضى أن يمنحوا أنفسهم الوقت. التحلي بالصبر هو جزء طبيعي من عملية الشفاء.

ونتيجة لذلك، يتيح العلاج الطبيعي بعد الرعاية المركزة للمرضى الاستفادة من العديد من الطرق المختلفة لتسريع عملية الشفاء. ممارسات العلاج الطبيعي وبرامج التمارين والتغذية وتمارين الجهاز التنفسي والعلاجات الداعمة والدعم النفسي والاجتماعي والتحفيز والصبر تساعد أجسام المرضى على الشفاء والتقوية. ومع ذلك، تختلف خطة العلاج لكل مريض ولكل مريض عملية شفاء فريدة من نوعها. لذلك، من المهم أن يتواصل المرضى مع الأخصائي بانتظام ويعدلوا خطة العلاج الخاصة بهم وفقًا لذلك.

قراءة: 0